جواز الرفع في النسب

بسم الله الرحمن الرحيم

تتمة لبحث القول الراجح في نسب المشاييخ المناصير ورد على بعض التسأولات يتضمن الكلام في العناووين التالية :

  • مقدمة

  • منهج علماء النسب في ربط الفروع بالأصول وهو المنهج الشرعي .

  • الرفع في النسب وأدلته .

  • قواعد إثبات النسب وأقوال العلماء سنة وشيعة .

  • اتصال نسب الأشراف المشاييخ المناصير بجدهم الجامع منصور وأدلته .

  • شواهد من أقوال الشعراء في رفع نسب المشاييخ الأشراف المناصير الى آل البيت .

  • مداخلة البراهيم .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد :

الشمس لا تحجب بالغرابيل والمشاييخ الاشراف المناصير سعدوا باتصال نسبهم الى جدهم الجامع الشريف منصور بن محمد بن عبدالله المثبت في أمهات كتب علماء النسب الأوائل المشاهير ككتاب عمدة الطالب في انساب آل علي بن أبي طالب لأبن عنبة وهو المتخصص بجميع أنساب آل البيت وقد أتبع منهجاً فريداً في إثبات أفخاذ وفروع آل البيت وربط كل قبيلة أو فخذ بأصلها مثل قوله : منصور بن محمد يقال لولده (المناصير) .. ويحيى بن منصور يقال لولحده (آل زحيك) وهكذا … وهذه الطريقة التي اتبعها أبن عنبة هي الطريقة الصحيحة الموافقة للشرع الحنيف في اثبات النسب وأبن عنبة توفي سنة 828هـ وفي المدة التي كتب فيها مؤلفه قد زاد عدد الذرية وتفرقوا في البلدان وأصبح من المحال كتابة اسم كل واحد وسياق نسبه الى أصله بمفرده ولذلك لجأ الى لقب وشهرة كل فخذ من الأفخاذ الهاشمية والحقه بأصله كما بيناه آنفاً وهذه الطريقة هي الطريقة الصحيحة والمعقولة وعليها مذهب أهل السنة والجماعة وهي ما يعرف بالرفع في النسب إلى الأصل المتيقن احترازاً عن الكذب والإلتحاق باب غير صحيح وهذا يوافق العقل ايضاً إذ أن كثرة الأسماء في عمود النسب مظنة للخطأ فضلاً عن عدم امكانية كتابة جميع الفروع والحاق كل فرع بأصله منفرداً وتأمل أن الدنيا ستستمر ملايين السنيين وانظر كم تتوقع عدد النسل فلو بقى الواحد يكتب ليلاً ونهاراً ومتفرغ عن كل شغل لما استطاع أن يحصيهم عدداً ولذلك فديننا الحنيف دين واقعي لا يكلف النفس فوق طاقتها فوضع لنا القواعد التي نستضيء بنورها ومنهجاً قويماً سديداً لكل شأن من شئون الحياة .

الرفع في النسب :

مع تباعد الأزمان وتكاثر النسل وصعوبة تدوين جميع الفروع والحاقهم بالأصول وبالنظر الى القواعد السليمة التي اتبعها علماء النسب الأوائل والمؤرخون حيث يتم الحاق كل فخذ أو قبيلة بلقبها وشهرتها التي تعارفت عليه الى جدها الجامع , وهي الطريقة التي اتبها عالم النسب والمتخصص في أنساب العلويين أبن عنبة المتوفي سنة 828هـ وذلك أن أحاد كل قبيلة يرفع نسبه الى الجد المتيقن لأن الأب هو الأب وأن علا والأبن هو الأبن وإن نزل وبناءً عليه فإنه يحـق للمشاييخ المناصير أو غيرهم إذا تيقنوا من أحد أعمدة نسبهم يقيناً لا شبهة فيه أن يرفعوا نسبهم إليه . وعندما كانت شهرة المناصير مقترنة باسم جدهم الجامع منصور بن محمد بن عبدالله المرفوع نسبه الى علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب , ومؤكداً ذلك من خلال المصادر الموثوقة ومن خلال الشهرة والإستفاضة فقد رفعوا نسبهم إليه فجميعهم مناصير والمفرد منصري بل أن الذي رفع نسبهم هم القبائل سواء القبائل المتحالفين معها أو غيرهم حتى أن بعض القبيلة من صغار السن كان يظن أنها من قبيل العزوة والحقيقة أن هذا الرفع في نسب المشاييخ المناصير وبهذا الوضوح وبهذا التوثيق لم يتوفر لكثير ممن يدعون النسب إلى الدوحة الهاشمية . ووجدنا أيضاً من العلماء المشتغلين بالأنساب من هو يسير على منهج أبن عنبة في رفع النسب مثل القلقشندي في كتابة (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب) حيث قال: ( بعد أن استخرت الله تعالى ولا خيبة لمستخير واستشرت فيه أهل المشورة ولاندم لمستشير واصلاً كل قبيل من القبائل بقبيله وملحقاً كل فرع من الفروع الحادثة بأصوله) نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب ص4 . ونقل عن الجوهري : أن النسبة الى الأعلى تغني عن الأسفل . وقال القلقشندي أيضاً : (والذي عليه البخاري وغيره من العلماء موافقة أبن سحاق على رفع النسب . نهاية الأرب ص16.

والرفع في النسب هو المنهج الحقيقي الشرعي إذا تيقن الأصل واشتهر الفرع بالنسبة اليه أو الانتساب إليه . والله تعالى رفع نسب جميع عباده إلى أصلهم الأول آدم عليه السلام . وقد تكررت نداءات الرحمن في القرآن الكريم بقوله تعالى ( يابنى آدم .. يابني آدم ) في آيات كثيرة من الذكر الحكيم .

وقال سبحانه على لسان يوسف عليه السلام : (واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب) فرفع نسبه فبدأ بالأب الأعلى ثم الأب القريب يعقوب عليهم جميعاً وعلى نبينا محمد الصلاة والسلام .

واسوتنا وقدوتنا نبيناً محمد صلى الله عليه وسلم حيث رفع نسبه الشريف الطاهر ورفع نسب غيره . قال صلى الله عليه وسلم مرتجزاً يوم حنين حين ولى الناس عندما غشيه المشركون فنزل عن بغلته فجعل يقول (أنا النبي لا كذب أنا أبن عبدالمطلب) .. والشاهد أنه رفع الى جده عبدالمطلب مع أن إسم ابيه القريب عبدالله ولكنه صلى الله عليه وسلم رفع نسبه إلى شهرة جده وهذا دليل على جواز الرفع في النسب حتى مع يقين الأصل القريب / صحيح البخاري باب المناقب ص4 ص215 وص 216 . وعن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال : مر الني صلى الله عليه وسلم على نفر من أسلم ينتضلون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم / أرموا بني إسماعيل فإن أباكم كان رامياً وأنا مع بني فلان قال فأمسك أحد الفريقين بأيديهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مالكم لا ترمون .؟ فقالوا يا رسول الله نرمي وأنت معهم : قال أرموا وأنا معكم كلكم .

والشاهد أن الني صلى الله عليه وسلم رفع نسب هؤلاء الفتية الى ابيهم إسماعيل مع بعد العهد بينهم .. ولذلك فإن الرفع في النسب إذا تبين هو الأحوط .

وتتمة لهذا البحث نطرح سؤالاً ونجيب عليه بما هو مقرر عند العلماء السنة وبعض من أطلعت على آرائهم من الشيعة والسؤال هو :

بما يثبت النسب .؟

قال العلماء من قواعد النسب أن يثبت بالشهرة والاستفاضة وشهادة الثقات العدول وقد اعتمد العلماء من قديم العمل على هذه الركائز في اثبات أنساب ونفي أخرى . واليكم طرفاً من هذه القواعد وأقوال العلماء بشيء من الاختصار بما يناسب حيّز البحث ومحاولة عدم الاطالة ما أمكن .

الشهرة تقوم مقام المعاينة :

قال أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني المتوفي سنة 587هـ في كتابه (بدايع الصنائع في ترتيب الشرائع) : فلا تطلق الشهادة بالتسامع الا في أشياء مخصوصة وهي : النكاح والنسب والموت فله تحمل الشهادة فيها بالتسامع من الناس وإن لم يعاين بنفسه لأن مبنى هذه الأشياء على الإشتهار فقامت الشهرة فيها مقام المعاينة .

وقال أبو المعالي في كتابه المحيط البرهاني في الفقه : أما النسب فصورته : إذا سمع الرجل من الناس أن فلان بن فلان الفلاني وسعه أن يشهد بذلك للتوارث والتعامل فإنا نشهد أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه أبن أبي قحافة وعمر رضي الله عنه أبن الخطاب وعثمان رضي الله عنه أبن عفان وعلي رضي الله عنه أبن أبي طالب ونحن لم نرهم جميعاً وما أدركناهم . وقال هذا المعنى كل من فخر الدين الزيلعي المتوفي سنة 743هـ في كتابه (الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي حيث قالوا : أن النسب يشتهر بالتهنئة ونسبة كل واحد الى الأخر عند المخاطبات والمناداة فنزلت الشهرة منزلة العيان .

هذه أقوال بعض علماء السنة في منهج إثبات النسب ورفعه ووافق علماء الشيعة أهل السنة في ثبوت النسب بإحدى ثلاث طرق منها : أن تقوم عند النسابة البينة الشرعية وهي شهادة رجلين مسلمين . حرين بالغين يعرف عدالتهما بخبرة أو تزكية فحينئذ يجب العمل بقولهما .. المرجع / تحفة الأزهار وزلال الأنهار في أبناء الأئمة الأطهار / ضامن بن شدقم .

ولأبن تيمية رحمه الله المتوفي سنة 728هـ مجموع الفتاوي 35 – 130 طبعة مجمع الملك فهد ما حاصله أن شهرة النسب تردع ابطاله وأن الشهادة في الأنساب تحمل بالشهرة والتسامع وقال أيضاً العلامة حافظ بن أحمد بن علي الحكمي في كتابه (شرح اللؤلؤ المكنون) حيث قال : (الشهرة قرينة على القطع بقبول الخبر) ولهم كلام نفيس لولا خشية الأطالة لأوردناه .

والمشاييخ الأشراف المناصير بلغت شهرتهم عنان السماء ولكن هذه الشهرة مقصورة على القبائل المجاورة لهم وإذا كان هناك من لم يعرفهم أو يسمع بهم فعدم المعرفة بالشيء لا يدل على عدم وجوده والإنسان دائماً قاصر العلم ووجود التشابه في الأسماء والألقاب أمر وارد فالأسماء مشاعة بين الناس والله وحده الذي ليس له سمياً في بعض وجوه التفسير والأغالب المفسرين على أن معنى الآية  أنه سبحانه ليس له شبيه ولا نظير .

وفعلاً يوجد في العالم العربي قبائل تلقب بالمناصير ولكن لم نعلم أنهم ادعوا أنهم هاشميون مجرد لقب مشاع والمناصير الوحيدون في العالم الهاشميون هم حلفاء زهران وقد ذكرنا في كتاب لنا سميناه (السلسلة الذهبية في نسب قبيلة المشاييخ المناصير الهاشمية) نقلاً عن الناقد البصير ما حاصله : أن لقب المناصير قد تلقبت به قبائل شتى والحقيقة أن لقب المناصير الهاشميين مستند الى أدلة وبراهين مثبتة في الكتب والمشجرات وهذا لا يمنع أن هناك من تلقبوا بالمناصير في السعودية ودول الخليج ومصر والسودان والعراق فمنهم :

  • المناصير الذين ينتسبون الى منصور بن عكرمة بن قيس عيلان ينتهي نسبه الى عدنان.

  • والمناصير الذين ينتسبون الى منصور بن جمهور بن قحطان .

وأما المناصير الهاشميون الذين نحن بصددهم فينسبون الى جدهم الجامع منصور بن محمد بن عبدالله ينتهي نسبه الى الحسين الأصغر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

وقد ارفقنا مع بحثنا (القول الراجح في نسب المشاييخ المناصير) صفحات من كتب العلماء التي ترفع نسب قبيلة المناصير إلى جدهم الجامع الشريف منصور مباشرة حسب قواعد الشرع في رفع النسب ومن هذه الصفحات التي ارفقناها ولكن مع كل اسف لم يشر إليها أي أحد من المتداخلين وكأنها غير موجودة وهذا ما ينطبق عليه قول القائل :

               وعين الرضا عن كل عيب كليلة 

                                      ولكن عين السخط تبدي المساويا

ولكن سأعيد هنا ذكرها ومن أراد الأطلاع عليها فهي واضحة من ضمن المرفقات التي اشرنا إليها آنفا.

  • صفحة من كتاب (عمدة الطالب في انساب آل علي بن أبي طالب) لأحمد بن عنبة المتوفي سنة 828هـ ص 329 قال فيها : وأما شهاب الدين الحسين أمير المدينة بن المهنا فأعقب من رجلين مالك ومهنا أمير المدينة , وأما مالك بن الحسين بن المهنا فعقبه من عبدالواحد بن مالك له عقب يقال لهم الوحاحدة وقد أنقسموا إلى ساقين :

  • الحمزات ولد حمزة بن علي بن عبدالواحد المذكور .

  • المناصير ولد منصور بن محمد بن عبدالله بن عبدالواحد المذكور .

  • صفحة من كتاب بحر الأنساب صفحة رقم 144 ذكر فيها منصور بن محمد بن عبدالله ثم قال : يقال لولده المناصير .

  • صفحة من كتاب الشجرة الزكية للواء الركن يوسف جمل الليل صفحة 200 في أعقاب علي زين العابدين بن علي بن الحسين ثم ذكر أعقاب علي زين العابدين بن علي بن الحسين ثم ذكر أعقاب أبناء عبيدالله (الأعرج) بن الحسين الأصغر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب وأبناء عبيدالله الأعرج أربعة وهم : جعفر الحجة وعلي الصالح ومحمد وحمزة ثم ذكر عقب الأربعة مجتمعين (58) فخذاً أو قبيلة ورفع نسبهم إلى جدهم الجامع عبيدالله الأعرج وكان من ضمن هذه القبائل المناصير .

أما شهرة المناصير وأستفاضة نسبهم عند القبائل المتحالفين معها فهي شهرة مستفيضة لا يطاولها أحد وقد وفق الله قبيلة المشاييخ المناصير للتحالف مع اكبر وأشهر قبيلة في الجزيرة العربية المملكة العربية السعودية الا وهي قبيلة زهران القبيل العظيم كما وصفها أبن حزم في كتابة جمهرة أنساب العرب حيث لم يصف أي قبيلة بمثل هذا الوصف وقد نالت قبيلة المشاييخ احترام وتبجيل جميع قبائل زهران وأصبحت جزء من تاريخ وثقافة المنطقة وتجلهم هذه القبيلة منذ القدم وتعرف حقهم وتصفهم دائماً في منتدياتها وحفلاتها بأجمل الأوصاف وتشيد بهم وترفع نسبهم دائماً إلى آل البيت الهاشمي والى جدهم الجامع منصور وهذا مشهور جداً في جميع محافلهم ومناسباتهم وفيما يلي سأنقل طرفاً من أشعار ومدائح بعض شعراء زهران في المشاييخ المناصير التي ينسبونهم فيها الى آل البيت ويذكرون جدهم الحسين بن علي رضي الله عنه وهي قصائد كثيرة جداً .

والمكتبات الصوتية والمرئية مملوءةً بها وفي متناول يد الجميع والشعر كما هو معلوم يسمونه ديوان العرب ويستشهد به الفقهاء والمفسرون في إثبات وإيضاح كثير من المسائل .

  • القصيدة الأولى للشاعر محمد الثوابي الزهراني المشهور بأبن ثامرة 1248 – 1339هـ.

قال بمناسبة دخول الأتراك الباحة وكان الشاعر ينخي  جميع قبائل زهران ويحثهم على منازلة الترك وطردهم من الباحة ومناصرة غامد وقد حث قبائل زهران بشهرة كل قبيلة بما فيهم قبيلة المشاييخ حلفاءهم وعلى الخصوص حلفاء بني سليم وقد ناداهم بلقب الشريف فقال رحمه الله :

ياسلامي يارفيق ما ترك حد ولا حدين

يطعم الخصام في وقت اللقاء سمٍِ ومر الصابر

شرف الله في مذاهبكم وشرفنا وجودكم

من تمنى شركم ياخذ جهازه والكفن بشروطه

واينحن زهران ما فينا مجاحد عن دروب الثار

ياترى ما بينكم جت له رسالة من رجال الغمد

اسمعوا علمي ترى إن العيب في غامد يعيبنا

قيف غامد يطلبون العون منكم يارجال العانة

دولة الأتراك دكوا دور غامد دك دعكنة

روس غامد مثل صلب الحيد الأخضر من صفى صوان

ينكب البَراق من صلبه ويرجع للسما سندي

غير موج البحر في وجه المراكب جايرٍِ جبار

يانديبي خذ كلامي واوصله كفة دول زهران

قلهم باللي جرى والعار واحد وانص قوم الدوسي

وسليم الهوج والعمرين جاهم من سبابنا

والشريف اللي فعاله ذب تشرفنا على الدوام

والحسن ثم السويدي مثل برقِ في عروض الناوي

واللقا في بطن وادي قوب تحت الرشق نايبه

وابيضلي بطن وادي قوب سايل بالدمى سمال

جدنا نصر الأزد ياحي ذاك الجد نسل الغوث

كل واحد لو يقابل له جبل يقدر على دكانه

مالنا عذرِ يعذرنا وغامد تحت عسلفة

الشاهد / والشريف اللي فعاله ذب تشرفنا على الدوام .

جتً : جاءت

قيف : قبيلة أو قبائل

العانة : المعونة

دك دعكنة : أي بطشوا وتعسفوا باستخدام القوة

الحيد : الصخر

سندى : الى أعلى

كفة : كافة

وانص : اتجه

ذب : التي

  • القصيدة الثانية للشاعر صالح اللخمي الزهراني في مدح المشاييخ المناصير وفيها رفع نسبهم صراحة الى جدهم الحسين بن علي رضي الله عنه قال :

حـــــي قيــــــف في جميــــــع اللوازم له مجـــــال

إن بغيــــــــت الكرم والجود فالرجل منهم مثل حاتم

وأن بغيـــت الحكمة والشور فالمنصري نعم المشير

بين جمــــــع القبايل في المدن والقرى تردد اسمه

وان نصيتــــه وقت الحاجة تلقاه شهم وراس قوم

الــــريادة وتاج الفخر خذها عن جـــــــــــــــدارة

والحسب والنسب والاصل يرجع لسيدنا الحسين

الله أكــــرم ذوي منصور بالقرب من بيت النبوة

وارفع مجادهم من فجر الاسلام الى يوم النشور

بعــــــدمـــــا ثبتــــــوا للناس منهاج سيدنا محمد

مــــارسخ في العـــباد الا دروســــــه ومنهاجيته

فدقق وأمعن النظر ولو ما وجد الا هذه القصيدة لكانت كافية .

وهذه القصائد تلقى في محافل حضورها بالمئات من جميع القبائل وتتكرر وعلى الخصوص في العطل والمناسبات ولكن كما هو معلوم كان الناس قبل ثورة وسائل الاعلام منغلقين على أنفسهم ولا يعرفون الا بعضهم بعضا فقط وأرى أن الذي يجهل نسب المشاييخ المناصير من خارج منطقتهم أنه على حق مثل ما أننا أيضاً نجهل الكثير (وما أوتيتم من العلم الا قليلاً) ولكن بعد البيان والإيضاح فالمنكر يكون صاحب هوى وضغينة والله يتولى أمره وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

  • هذه القصيدة للشاعر ابراهيم بن محمد الشيخي يذكر فيها علاقة المشاييخ المناصير بقبيلة زهران ويرفع نسبه ونسب قبيلته الى آل البيت العظام فقال :

                       طــــالما أن الشاعر لســـــان القبيلــة والشعـــر ديوان

المشاييخ أهل صول وجول قول وفعل طيب ومذهب

ما خلــــــق فينا بخيــــــل ولا ذليـــل ولا خبيث طباع

يوم كل يفتخر باصلــــــه وفصله والنسب وعروقـــه

نفتخـــــــر والروس منصوبة ليا قلنـــــا من آل البيت

الحسيــــــن بن علي جد المشاييـــــــــخ أول في تالي

الفتــــــــــى يتبع جدوده مثلما أن الحـــــب يتبع ذراه

والقبايـــــــــل كلهم منا  وفــــــــــوق ولا نذم الونعم

ونحــــــــــن وزهران في التاريخ مثل الروح للجسد

ما تجـــــي روح بلا جســــــم ولا جسم بغير روح

اسمنـــا واحد وموقفنا سوا وقت العسر واليســــرا

وعليه فإن هذه النماذج من شعراء قبائل زهران وهي التي لا تكاد أن يحاط بها والتي ترفع نسب المشاييخ المناصير الى سلفهم من آل البيت والتي سمعها الآف البشر من جميع القبائل فإنها تكفي لرفع الجهالة عمن لديه شبهة لبعده وقلة علمه وليس بمقدور كل إنسان معرفة جميع الناس وهذا لا يتصوره أحد .

الرد على مداخلة البراهيم :

وأما المتداخل البراهيم فقد خلط الحق بالباطل واحياناً يأتي بعبارات حق يريد بها باطل فالرجل إما طرف في الموضوع أو حاطب ليل كما يقال .. لم يشر ولا ببنت شفه الى ما ذكرنا من الأدلة القاطعة رغم أننا قد وضحنا له في غير هذا الموقع بما يكفي للعلم والبيان ثم نراه يقرن ابراهيم مع الشريف منصور وشتان بين الإسمين في الثبوت فإبراهيم شخصية مجهولة لم نجــدها في أي مصدر من المصادر المعتبرة ذات الشأن اللهم على ألسنة العوام فكيف تقرن اسم هذا الرجل مع علم من أعلام النسب ذو الشهرة الواسعة الإنتشار والذي انتسبت ذريته إليه وأشتهرت به المدون إسمه في أمهات كتب علماء النسب ألم ترا أنك تحاول غمط قبيلة الأشراف المناصير بأسلوبك .؟

تقول أن الشريف منصور الجد الأعلى . وأقول لك أن الشريف منصور الجد الجامع لجميع قبائل الأشراف المشاييخ المناصير وأما الجد الأعلى فهو علي بن أبي طالب رضي الله عنه . وهنا دفاعك يصنع عليك علامة استفهام . إذا كنت من أطراف الموضوع ولديك بينة أو شيء نحن نجهله عن ابراهيم فهات ما عندك والله نحن متشوقون للمعرفة والأوهام والتحرصات لا تغير بشيء لقد هبنا الله عقولا وفهماً على قولهم نفهما وهي طائرة بفضل الله وحده . وقولك مؤتمنون على أنسابهم هذا صحيح ولكن بالنسبة للأشراف المناصير هذه الجملة لا تفي بطموحهم فنحن مؤتمنون على أنسابنا وأنساب غيرنا وأما الذين عنيتهم بأن لا ينبغي أن يعارضونا الا بدليل … ألخ أقول دعهم فما نزلت الميدان الا بعد رسوخي في هذا الشأن وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

                                     كتبة / صالح بن حامد آل ابراهيم الشيخي المنصري

 

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق