المقدمة

السلسلة الذهبية : 

في نسب قبيلة الأشراف المناصير الهاشمية (المشاييخ)

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى أله وصحبه العز الميامين ومن اتبعهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين وبعد :  

فإن دراسة الأنساب وتدقيقها تعد من الأهتمامات الأساسية عند العرب , وقد حضي علم النسب باهتمام كبير على مدار التاريخ وألفَّت فيه مئات الكتب والمشجرات قديماً وحديثاً , وأنصب أهتمام العلماء والباحثين على هذا العلم واعتبروه من العلوم الخطيرة , لما له من الأهمية ولذلك نجد أن أبن حزم الأندلسي أفتتح كتابه الشهير (جمهرة أنساب العرب) بخطبته التالية : 

الحمد لله مبيد كل القرون الأول , ومديل الدول , وخالق الخلق باعث محمد صلى الله عليه وسلم بدين الحق فإن الله عز وجل قال : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الحجرات: آية رقم 13

وعن أبي هريرة رضي الله عنه : قيل يا رسول الله من أكرم الناس ؟ قال : أتقاهم . قالوا ليس عن هذا نسألك قال : يوسف نبي الله أبن نبي الله أبن خليل الله : قالوا ليس عن هذا نسألك قال فعن معادن العرب تسألون ؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا . 

وإن كان الله تعالى قد حكم بأن الأكرم هو الأتقى ولو أنه أبن زنجي لغية , أن العاصي والكافر محطوط الدرجة ولو أنه أبن نبيين .. فقد جعل تعارف الناس بأنسابهم غرضاً له تعالى في خلقه فعلم من ذلك أن علم النسب علم جليل رفيع .

………………………………………………………………………………………. صفحـ 1 ـة …………………………………………………………………………………….

وقد قص الله تعالى علينا في كتابه العزيز ولادات كثير من الأنبياء – عليهم السلام وهذا من باب النسب , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكلم في النسب فقال :”نحن بنوا النضر بن كنابة”  وذكر أفخاذ الأنصار – رضي الله عنهم – فقدم بني النجار ثم بني الأشهل ثم بني الحارث بن الخزرج ثم بني ساعدة , ثم قال عليه السلام (وفي كل دور الأنصار خير).

وذكر بني تميم وبني عامر بن صعصعة , وغطفان وأخبر عليه السلام أن مزينة وجهينة وأسلم وغفار خير منهم يوم القيامة وذكر بني تميم وشدتهم على الدجال. (1)

وأخبر عليه السلام أن بني العنبر أبن عمرو بن تميم من ولد اسماعيل .. ونسب الحبشة إلى أرفدة ونادى قريشاً بطناً بطناً يوم أنزل الله عليه : (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ) .. وكل هذا علم نسب أهتم به رسول الله صلىٰ الله عليه وسلم وبينه بقوله وتبعه علماء هذه الأمة واقتفوا أثره وألفوا فيه مئات الكتب قديماً وحديثاً قالح الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه : تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم , وكان الخليفة الراشد الأول أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأبو الجهم حذيفة العدوي وجبير بن مطعم بن عدي من أعلم الناس بالأنساب وكذلك الخليفتين الثالث والرابع عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما لكن أبا بكر وأبا الجهم أشد رسوخاً في العلم بجميع أنساب العرب وقد أمر رسول الله صلىٰ الله عليه وسلم حسان بن ثابت رضي الله عنه أن يأخذ ما يحتاج إليه من علم نسب قريش عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه .

ولذلك فقد بذلك ما نستطيع من جهد رغم قلة بضاعتنا من أجل تدوين نسب قبيلة الأشراف المناصير ذات الشهرة الواسعة بلقب المشاييخ وأصبح لديّ قناعة تامة أنه لابد من اشهار نسب هذه القبيلة وربط نسبها بأصولها إذا أن علم القبيلة ووثوقهم بنسبهم لا يكفي ولابد من إشهار النسب علىٰ رؤوس الأشهاد , وقد ذكرنا في كتابنا الموسوم (بفرع الشجرة الزكية في نسب قبيلة المشاييخ الهاشمية) أن النسب قد أخذ إلىٰ أصل غير أصله الصحيح,

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الاشاعة للشريف الحسيني

………………………………………………………………………………………. صفحـ 2 ـة …………………………………………………………………………………….

 

حتىٰ ولو كان شقيق جده فإنه من المعلوم أن محمد (الباقر) بن علي زين العابدين أخو الحسين الأصغر بن علي زين العابدين , ولكن لكل منهما أحفاده وفروعه وقد تبين لنا بعد التدقيق والتمحيص ومطالعة كتب الأنساب والمشجرات أن الأشراف المناصير (المشاييخ) أنهم من أحفاد الحسين الأصغر علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

وهذا تم بفعل أياد لها أهدافها التي أوضحناها بإسهاب في كتابنا (فرع الشجرة الزكية في نسب قبيلة المشاييخ الهاشمية) الذي تم عرضه علىٰ بعض الأعيان والمهتمين بهذا الشأن ., وقد وردتنا بعض ردود الفعل حيال ما أوردناه من معلومات وحقائق لم تكن مألوفة كونها مغايرة لما هو مترسخ لدىٰ القبيلة وما تلقوه من أسلافهم وقد كانت ردود الفعل متباينة لأنه كالعادة هكذا عمل كبير يتعلق بنسب القبيلة لابد أن يكون فيه الكثير من الملاحظات سواءً من المؤيدين أو من غيرهم , وهذا دليل علىٰ نجاح ما تضمنه كتاب (فرع الشجرة الزكية) وكثرة مناقشته معي ومع غيري . وهنا لابد من تقديم ملخص لما تميز به الكتاب قبل الشروع في الكلام عن الموضوع المراد إضافته وذلك علىٰ النحو التالي :

1- كان الكتاب الأول من نوعه فيما يتعلق بتاريخ وأنساب قبيلة الأشراف المناصير (المشاييخ) وتصحيح عمود نسبها إلىٰ أصولهم الحقيقة وآبائهم وكان لأول مرة تم ربط القبائل والأفخاذ باسمها وشهرتها التي انتهت إليها بعد عدة قرون من الزمن بعد أن حاولت بعض الأيدي صرفه عن وجهته الحقيقة مما يجعل النسب عرضة للنقد والتجريح والطعن .

2- كان الكتاب أشبه ما يكون بهوية الأحوال المدنية لما تم فيه من ربط بين الفروع والأصول , فقد تم ربط قبائل المناصير (المشاييخ) بألقابها وشهرتها الحالية بأسولها التاريخية فقد تم ربط قبائل المناصير (المشاييخ) بالقابها وشهرتها الحالية بأصولها التاريخية فقد ربط الفره بأصله (منصور) بن محمد الذي ينتهي نسبه إلىٰ الحسين بن علي بن أبي طالب وكانت النسبة إليه المناصير ومفردها منصري .

 

………………………………………………………………………………………. صفحـ 3 ـة …………………………………………………………………………………….

 

3- بسبب هذا الكتاب كانت حركة قوية لدىٰ القبيلة وتنبهوا إلىٰ أهمية هذه القضية وتصححت لديهم المعلومات حيث تم التفريق بين الألقاب والأنسب وعرفوا أن تسميتهم نسبة إلىٰ جدهم الجامع الشريف منصور وأن نسبة المفرد إليه منصري بعد أن كان الكثير يعتقد أن كلمة المنصري من باب ما يسمىٰ بالعزوة فقط . 

4- وافق عدد كبير من الأفخاذ علىٰ تثبيت مشجراتهم وتدوينها في الكتاب لأن ذلك التدوين يعد بمثابة مرجعاً لهم ولأحافدهم من بعدهم .

وبعد التعمق ومواصلة الإطلاع ظهر لي أنه لابد من تكملة البحث وإضافة معلومات وحقائق في غاية الأهمية واستحسنت وضعها في كتاب حتىٰ لايكبر حجم كتاب فرع الشجرة الزكية وتزيد أوراقه وقد سميت مؤلَّفي هذا بما يناسب شخصياته وأعلامه: (السلسلة الذهبية في نسب قبيلة الأشراف المناصير الهاشمية المشهورة بلقب (المشاييخ) مع إعطاء نبذة عن ترجمة كل علم من أعلام هذه السلسلة من أصول الشجرة المباركة الشريفة إثراء للموضوع وزيادة في العلم والمعرفة عنهم وإن كان لم يكتب عنهم في بحوث مستقلة أو علىٰ الأقل لم نطلع علىٰ شيء منها إن وجدت ولكن تم الاطلاع علىٰ ترجمات مقتظبة في كتب التاريخ مبعثرة اللهم في كتاب تاريخ أمراء المدينة المنورة فقد ذكر أعلام نسب المناصير حسب توليتهم لإمارة المدينة المنورة , وذكرهم حسب اختصاص بحثه فجزاه الله خيراً علىٰ ما فعل وسنقدم للقارئ في بحثنا هذا الموضوعات التالية :

(1) نبذة عن كل علم من أعلام هذه السلسلة المباركة ابتداءً من الجد الجامع لقبيلة الأشراف المناصير (المشاييخ) الشريف منصور بن محمد بن عبدالله بن عبدالواحد بن مالك بن الحسين (أمير المدينة) بن الحسين بن مهنا بن داود بن القاسم بين عبيدالله بن طاهر بن يحىٰ (النسابة) بن الحسين بن جعفر الحجة بن عبيدالله (الأعرج) بن الحسين (الأصغر) بن علي (زين العابدين) بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

 

………………………………………………………………………………………. صفحـ 4 ـة …………………………………………………………………………………….

 

(2)  الكـلام عـن الشريــف منصــــور وعـــدد الأجيـــال التي بينــه وببين جدة الأعلىٰ الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه والمراجع التي ذكر فيها وذكر فيها عقبه (المناصير) بلقبهم . 

(3) الفرق بين المناصير الهاشميين ولد منصور بن محمد وبعض القبائل التي تلقبت بهذا اللقب من القبائل العربية المنتمين إليها . 

(4) الأشراف المناصير ولقب الشيخي وأن اللقب الأخير لا يفيد النسب وذكر نماذج من أشخاص تلقبوا به في العصور المتقدمة. 

(5) الكلام عن الشيخ إبراهيم وطرح سؤالين والجواب عليهما. 

(6) الكلام عن لقب الشيخي والراجح من الأقوال . 

(7) هل المناصير (المشاييخ) أشراف ؟ والجواب المؤيد بالأدلة وذكر نماذج من أعلام أبناء الحسين رضي الله عنه وقد تلقبوا بلقب الشريف . 

(8) أول من خوطبوا بالشرف هم أبناء الحسين رضي الله عنه . 

(9) ترجمة الشريف مالك بن الحسين الجد الرابع للشريف منصور الجد الجامع لقبيلة المناصير. 

(10) ترجمة الشريف الحسين بن مهنا الجد الخامس للشريف منصور . 

(11) ترجمة الشريف مهنا واسمه حمزة بن الحسين الجد السادس للشريف منصور وهو عميد أسرة آل مهنا. 

(12) ترجمة الجد السابق للشريف منصور وهو داود بن القاسم بن عبيدالله بن طاهر الحسيني. 

(13) ترجمة القاسم بن عبيدالله بن طاهر الحسيني جد الشريف منصور الثامن. 

(14) ترجمة عبيدالله بن طاهر بن يحىٰ (النسابة) الحسيني. 

(15) ترجمة طاهر بن يحيىٰ (النسابة) بن الحسين بن جعفر (الحجة) الحسيني.

(16) ترجمة يحيىٰ (النسابة) بن الحسين بن جعفر (الحجة) بين عبيدالله (الأعرج) .  

………………………………………………………………………………………. صفحـ 5 ـة …………………………………………………………………………………….

 

(17) ترجمة الحسين بن جعفر (الحجة) بين عبيدالله (الأعرج) بن الحسين (الأصغر). 

(18) ترجمة جعفر (الحجة) بن عبيدالله (الأعرج) بن الحسين (الأصغر). 

(19) ترجمة عبيدالله (الأعرج) بن الحسين (الأصغر) بن علي (زين العابدين).

(20) ترجمة الحسن (الأصغر) بن علي (زين العابدين) بن الحسين بن علي بن أبي طالب. 

(21) دواعي وآسباب التأليف. 

(22) شبهة الذين أعتقدوا أن يحيىٰ بن منصور هو جد المناصير وشرح ذلك وبيانه مدعماً بالدليل. 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق